21 يناير، 2010

ياتى الامل



فى عز الليل الغارق

عندما تتخلى عنك احلامك

وتتسرب من بين يديك امالك

ابتسم

فان اللة يجعل بعد العسر يسرا

والحياة لا تسير ابدا على وتيرة واحدة

فبعد الليل ياتى الفجر بالضياء

وبعد التعب تاتى الراحة

وبعد الياس ياتى الامل

18 يناير، 2010

طفولة



جلست اقلب فى اوراق الذاكرة

ذاكرتى ارهقتها السنين وضربات الايام

سرحت استرجع ايام الطفولة والمراهقة

بكل ما فيها من براءة او جنون

انى احتاج الى جرعة مقوية من السعادة

السعادة التى ارتبطت اكثر مب مضى من سنين

لم تعد الايام كما كانت

ولا النفوس ولا الناس حتى الصخور تغيرت

حتى العلامات تاهت وتاة منا الطريق

اتوق الى يوم مثل هذا

16 يناير، 2010

لحظة هدوء



لية الناس بقت كدة

كل يوم باشوف كمية حوادث تقطع القلب على الطريق الدائرى وفى الاوتوستراد

ناس كانت رايحة الشغل مستعجلة

ناس رايحة تقابل ناس بتحبها

وناس رايحة اول يوم فى شغلها

وناس بتحلم وناس بتتمنى

كل دة يموت وينتهى فى لحظة

لحظة تهور تنهى حياة العشرات

تحطم امالهم وامال كل اللى بيحبوهم

عشان خاطر الناس اللى خايفة عليكوا

لحظة هدوء

14 يناير، 2010

نسمات





اد اية بابقى نفسى انام كمان شوية كل يوم الصبح قبا ما انزل الشغل

الدفا تحت البطانية جميل والجو برة برررررررررررررررررد

كل يوم بانزل الشغل من ستة الصبح بابقى فى الشارع

واد ما باكون فرحان انى لوحدى فى الشارع الهادى

ما فيش دوشة ولا عربيات ولا ناس طبعا هوة فية حد بينزل بدرى كدة يعنى؟

الجو بيكون برررررررد قوى وباشد اللبس عليا جامد وبرضة ما فيش فايدة

الهوا بيتسرب ليا وباحس انى باتجمد

انما المنظر اد اية خلاب الصبح

الشمس يا دوب لسة بتطلع مكسوفة من ورا السحاب

والهوا بيحرك الشجر

والريح بتشاغل اوراقها

بجد اد اية الكون جميل

سبحانك يارب

13 يناير، 2010

من نبع الضياء



اليسا

لحن شديد النعومة وسط حياة صاخبة

احساس يصعد بك درجات الرومانسية

زهرة بانسية فى بستان الاحلام

بهذا الثوب المتالق

تبدو كزهرة برية لا تزال تتفتح للحياة

باغنيات رقيقة الملمس

تمس القلب برفق

فيترك كل ما علق بة من هموم وينصت فقط الى النعومة

12 يناير، 2010

حبة عشق




اعشق هذا المكان بشدة
هنا تمتزج حضارات وروح البشرية
خليط من عسل نقى بروح النسمات
اتمشى بين الشوارع القديمة شتاء
اعشق حبات المطر المتساقطة على ضفاف الشارع
كل حبة مطر وكل حبة رمل بها حب وعشق خاص لتراب هذا المكان
اول ما تطا اقدامى الاسكندرية عيناى تنجذب تلقائيا الى الماء
الى البحر العظيم
الى امواجة الدافئة
الى سحابات سمائة السائرة
الى ارتطام الموج بالصخور
الى القلعة العريقة
الى قايتباى
الى كل جدرانة واسوارة بلونها المميز
اعشق بشدة تسلق الكتل الصخرية عند القلعة من السور الخلفى
واتسلق الى اقرب نقطة عند الامواج
معى جهاز راديو صغير
انصت الى الموسيقى وعينى مشدودتان نحو البحر
يالة من خيال

10 يناير، 2010

نداء من الماضى




اشتاق الى كل ما هو قديم

اتصفح اوراق ذاكرتى

طفولتى الصغيرة

شوارع مررت عليها

مدرستى والرصيف الذى كنا نقيم علية دورى الكرة

ليس هنا فقط بل هناك وايضا هناك

كانت مدرستى فى روكسى وكانت محيطة بها اماكن شديدة الجمال وكنا نلعب الكرة فى كل مكان

اتذكر عندما كنا نهرب من الحصص الاخيرة ونتسابق الى حديقة الميريلاند

ونقفز من الاسوار لان بوابة الدخول بعيدة جدا

ونلعب الكرة بالساعات

ضحكاتنا المرحة لم تكن تنقطع ابدا

يومها كنا فى الشتاء وتزحلقت ووقعت فى الطين

كان يستحيل ان اذهب للبيت بهذا المنظر

اخذت خرطوم الحيقة وغسلت نفسى بالكامل وانا ارتجف من البرد

وضحكنا انا واصدقائى كثيرا جدا

ان اصواتهم تنادينى من الماضى